yalla shoot | وليد سليمان يحتفل بعيد ميلاده الـ38.. رحلة الحاوي من بني مزار للأهلي





09:52 ص | الخميس 01 ديسمبر 2022

وليد سليمان لاعب الأهلي السابق

يحتفل وليد سليمان صانع ألعاب النادي الأهلي السابق، اليوم الخميس بعيد ميلاده الـ38، حيث ولد حاوي القلعة الحمراء في الأول من ديسمبر عام 1984 بمركز بني مزار بمحافظة المنيا، ويملك تاريخاً كبيراً مع الساحرة المستديرة.

بداية وليد سليمان كانت بمركز شباب بني مزار

في الأول من ديسمبر عام 1984 كان بزوغ موهبة كروية فريدة من نوعها، حفرت اسمها في سجلات كرة القدم، موهبة وليد سليمان بدأت منذ نعومة أظافره، بعد أن شاهده أشقائه وهو يداعب الكرة وكأنه ساحر صغير، رغم ضآلة ونحافة جسده، فكان يراوغ زملائه الصغار بالكرة ويتمايل بها في منظر بديع.

في 2002 التحق وليد سليمان بمركز شباب بني مزار، في سن صغيرة كي يمارس لعبته المفضلة كرة القدم، ونجح في أن يلفت أنظار الجميع في أيامه الأولي ويفرض موهبته على جميع أقرانه، وقبل نهاية عامه الثاني في مركز شباب قريته، فوجئ ذات مرة بوجود أحد الكشافة الذي تحدث إليه كاشفا له سرًا بأنه سيكون أحد نجوم الكرة في مصر، لم يصدق الطفل ذات الأقدام الصغيرة هول المفاجأة.

انضم «الحاوي» بفضل موهبته لفريق الشباب بنادي حرس الحدود في عام 2004، وفي أقل من 12 شهرًا، أثبت وليد موهبة غير عادية، لينتقل إلى نادي الجونة الذي كان يلعب بالدرجة الثانية، في موسم 2005، حيث طلبه مدربه كمال عتمان في الفريق الساحلي.

بصمة وليد سليمان ظهرت سريعًا؛ حيث نجح «خاتم سليمان» في مساعدة فريقه لتصدر مجموعة الصعيد والتأهل للملحق الأخير للصعود للدوري الممتاز، لكن الفريق لم يستكمل مشواره بنجاح وحصل على المركز الثالث، وتأهل وقتها بترول أسيوط.

رحلة بتروجت

لم يصدق مختار مختار المدير الفني السابق لبتروجت في ذلك الوقت، الموهبة التي يمتلكها وليد سليمان، وطلب ضمه على الفور بعد أن كان على بُعد خطوة واحدة من الانتقال إلى الإسماعيلي، وفي أول مباراة له مع فريقه البترولي وضع بصمته وسجل هدفه الأول في أولى لقاءاته أمام الطلائع بالدوري في المباراة التي انتهت 3/2 لبتروجت، موسم 2006 – 2007.

وصلت موهبة وليد سليمان خارج مصر، سريعًا ولهثت وراءه بعض الأندية الخليجية، وتحديدًا الأهلي السعودي، حيث انتقل في يناير 2009، على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر، مقابل ما يقرب من 500 ألف دولار، بعدها عاد مرة أخري لفريق بتروجت، وبعد مسيرة رائعة مع الأخير انضم لفريق إنبي الشقيق الأكبر في العائلة البترولية.

ولفت وليد سليمان أنظار القطبين بشدة، ودخل قطبا الكرة المصرية الأهلي والزمالك في سباق لضم «الحاوي»، تمسك وليد سليمان بالانضمام للأهلي بل وصل الأمر للتهديد بالانتحار ودخل أحد المستشفيات بسبب مروره بحالة نفسية سيئة وصدمة، لينضم للأهلي في أغسطس 2011، في صفقة وصلت لـ8 ملايين جنيه.

بداية رحلة الإبداع لوليد سليمان في الأهلي

رحلة التألق والإبداع لوليد سليمان بدأت منذ ارتداء قميص الأهلي، فقضى «خاتم سليمان» 11 عامًا كانت مليئة بكل شيء أفراح وأهداف وبطولات على كل المستويات محليًا وأفريقيًا وعالميًا، انفجرت موهبة وليد سليمان في الأهلي بقوة، لينصب نفسه معشوقًا للجماهير الحمراء، ويكون أسطورة حية بفضل إنجازاته الكثيرة التي حققها مع المارد الأحمر، ولا تنسى جماهير الأهلي أهداف «الحاوي» القاتلة والتي كانت سببًا مباشرًا في تتويجه بالبطولات.

فلن تنسي الجماهير الحمراء هدفه في مرمي الترجي التونسي في عام 2012، والذي عاد الأهلي بالأميرة الأفريقية من قلب «رادس»، وصناعته لهدف الفوز ببطولة الكونفدرالية عام 2014 عندما اتجه ناحية الجهة اليمني في الثواني الأخيرة من المباراة أمام سيوي سبورت الإيفواري، ورفع حاجبه الأيسر فرأى زميله عماد متعب فأرسل له عرضية «كانت أشبه بالدواء» سجلها الأخير في المرمي معلنًا تتويج الأهلي.

24 بطولة قارية ومحلية لوليد سليمان في مشواره

خلال مسيرته توج «الحاوي»، بـ24 بطولة قارية ومحلية مع الأندية بـ7 بطولات للدوري الممتاز و4 مرات الفوز بدوري أبطال إفريقيا وكأس مصر مرتين والسوبر المصري 6 مرات والسوبر الإفريقي 4 مرات ولقب وحيد في الكونفدرالية الإفريقية، فضلا عن مشاركته في تحقيق الأهلي للمركز الثالث والميدالية البرونزية في كأس العالم للأندية في مرتين.

وحصد الحاوي على المستوى الدولي، بطولتين مع المنتخب الوطني، وهي الألعاب العربية، وبطولة حوض النيل.

وليد سليمان، دائما ما كان يتحدث بمزيد من الفخر والانتماء للأهلي: «كنت أحارب للانتقال إلى الأهلي، وأمنية حياتي الاعتزال في صفوف النادي العريق، سأكون فخورا بالقول إنني اعتزلت في صفوف الأهلي، النادي الأهلي كبير وأي شخص يتمني السير من أمام سور النادي، سأفعل كل شيء لنتوج بكل البطولات، وسأفتخر دومًا بأنني ارتديت قميصه».

واعتزل وليد سليمان كرة القدم بنهاية الموسم الماضي، ليعلن نهاية مشواره مع الكرة.