yalla shoot | مودريتش.. «راعي غنم» يعزف «بيانو» بأقدامه ضد تيار كأس العالم





09:55 ص | السبت 10 ديسمبر 2022

مودريتش قائد كرواتيا

«أداؤه كان مذهلا، يتعامل مع الكرة في المناطق الضيقة بذكاء، هادئ تحت الضغط، كان من دواعي سروري أن أشاهده» هكذا كان تصريح ستيفن جيرارد أسطورة إنجلترا ونادي ليفربول، عن واحد من أفضل لاعبي العالم، وأفضل لاعب كرة قدم كرواتي في التاريخ، إنه لوكا مودريتش، قلب الوسط النابض سواء في منتخب بلده أو فريقه ريال مدريد الإسباني.

مودريتش.. السهل الممتنع في كرة القدم

«بيانو يعزف كرة القدم بأقدامه» حينما تشاهده يلعب بكل تلك السهولة والبساطة تتملكك أنت كمشاهد الحيرة فيما يكون اللاعب الذي يشاهده والذي يشغل نفس مركزه في غاية الانفعال، انفعال مبرر لأنه لا يعرف فك شفرة الموهبة الكرواتية، التي كلما كبرت في السن ازدادت جمالا ونضوجا، رغم أن تيار كأس العالم 2022 ينادي بالشباب في مركز لاعب الوسط.

مودريتش.. العمر مجرد رقم

«القصير المكير» صاحب الـ37 عاما، استطاع أن يجعل كرواتيا جميعها تعتبره الساحر وأفضل لاعب كرة قدم كرواتي في التاريخ، هو الأعظم في تاريخ بلدهم وهم على حق فحتى روبرت بروسنيكي، الذي يعتبره الكثيرون أعظم لاعب في كرواتيا، فإن «لوكا» هو الأفضل.

«مودريتش» خطف الأضواء في سنه الكبيرة من نجوم الصف الأول بكأس العالم الذي يقام حاليًا بدولة قطر 2022، لاسيما أنه قاد بلاده لنصف نهائي المونديال للمرة الثانية على التوالي، بعد تألقه وأدائه مع الفريق الأوروبي العنيد، الذي أخرج البرازيل من ربع نهائي البطولة، والذي كان المرشح الأول للفوز بها.

مودريتش، المولود في 9 سبتمبر 1985، كلاجئ هرب في سن العاشرة مع عائلته لمدينة زادار الساحلية وسط ضجيج القنابل التي تتساقط على المدينة الساحلية، بسبب اعتداءات الصرب خلال حرب البوسنة.

الفتى الذهبي لكرواتيا، شهد العديد من الأحداث الصعبة في صغره، ما أجبرته على العمل راعيًا للغنم وسط جبال مليئة بالذئاب، لكن موهبته أبت كل ذلك بعدما لعب لفريق زادار، ثم التحق بنادي دينامو زغرب الكرواتي في الخامسة عشرة من عمره قبل اللعب لفريق توتنهام الإنجليزي في 2008، ومنه لريال مدريد في 2012.

دوليا، بدأ مودريتش مسيرته على مستوى الشباب، بعدما لعب لفريق تحت 17 سنة وتحت 19 سنة وتحت 21 سنة، ثم ظهر لأول مرة مع منتخب كرواتيا الأول في 1 مارس 2006 أمام الأرجنتين في مباراة ودية ببازل، فازت بها كرواتيا 3-2.

ظهوره الأول بكأس العالم كان في نسخة 2006 بألمانيا، ولعب مباراتين كبديل في دور المجموعات أمام اليابان وأستراليا وبعدها انطلق اللاعب مع بلاده حتى ارتدى شارة القيادة ونجح في قيادتهم لنهائي النسخة الماضية من المونديال 2018 بروسيا للمرة الأولى في تاريخهم، لكنه خسر النهائي أمام فرنسا، وبعد مرور 4 سنوات عاد «لوكا» لقيادة كرواتيا مجددا لنصف النهائي في مونديال قطر 2022 وضرب موعدا مع ليونيل ميسي ورفاقه في الأرجنتين.

مودريتش الأفضل في 2018

«مودريتش» هو أفضل لاعب في العالم لعام 2018 متفوقا على كريستيانو رونالدو وميسي، و=عقب وصافة مونديال 2018 ساهم في تتويج فريقه ريال مدريد بلقبه الثالث تواليا في دوري أبطال أوروبا، وبعد تلك الفترة تعالت الأصوات مرددة «لوكا أنت تستحقها» وفعلا، قد كان حين أنصفه الحظ وتوج بالكرة الذهبية نظير ما قدمه للساحرة المستديرة العالمية.