yalla shoot | ليفاكوفيتش.. منقذ كرواتيا ومهندس حراسة المرمى في كأس العالم





03:57 م | السبت 10 ديسمبر 2022

ليفاكوفيتش حارس كرواتيا

ليس بالضرورة أن تكون لاعب كرة قدم مميزًا بالوراثة، فمن الممكن أن تكون لاعبًا كبيرًا دون أن يكون في عائلتك من يمارس هذه اللعبة، والعكس صحيح، وهذه الحالة تنطبق على دومينيك ليفاكوفيتش حارس مرمى منتخب كرواتيا في كأس العالم قطر 2022.

لم يكن اسم ليفاكوفيتش معروفا، لجماهير كرة القدم قبل أن ينثر سحره ويقود منتخب كرواتيا إلى نصف نهائي كأس العالم قطر 2022، بعد الفوز التاريخي على منتخب البرازيل المرشح الأول للقب بركلات الترجيح.

لكن مباراة البرازيل، لم تكن الأول التي يتألق فيها ليفاكوفيتش وينقذ منتخب كرواتيا، حيث استطاع أن يتصدى إلى 3 ركلات جزاء أمام منتخب اليابان في ربع دور الـ16، ويقود الناريون إلى ربع النهائي.

وعلى ما يبدو أن دراسة ليفاكوفيتش للهندسة تساعده على التصدي لركلات الترجيح، فإن حارس مرمى منتخب كرواتيا حاصل على شهادة الهندسة الإنشائية، وعمل مهندسا لدى وزارة البحار والنقل والبنية التحتية في بلاده.

تفوقه الدراسي نابع من عائلته، التي يوجد بها الأطباء والمهندسون والمعلمون، لكن لم يكن بها أي شخص يمارس كرة القدم قبل أن يخالف ليفاكوفيتش الجميع ويشق طريقه في عالم الساحرة المستديرة.

والد ليفاكوفيتش كان مهندس إنشاءات وسكرتيرًا في وزارة البحار والنقل والبنية التحتية في كرواتيا، بينما جده كان أخصائي أشعة وجدته كانت تعمل مدرسة لغة إنجليزية.

لكن اللاعب الذي يبلغ 27 ربيعاً، كان يرى نفسه ناجحا في كرة القدم، مثلما كان ناجحا على المستوى العلمي، وبالفعل هذا ما أظهره ليفاكوفيتش خلال كأس العالم 2022.

ليفاكوفيتش كان يعشق إيكر كاسياس أسطورة الكرة الإسبانية، وهذا ما جعله حارس مرمى، حيث بدأ مسيرته في نادي زادار الكرواتي في سن مبكر، قبل أن ينضم لنادي زغرب في 2016.

خطوة زغرب كانت فارقة مع ليفاكوفيتش، حيث بدأ أن يضع قدمه على طريق النجومية في كرة القدم الكرواتية، وبالفعل انضم إلى نادي دينامو زغرب الكرواتي في 2015، لكنه لم يلعب وخرج للإعارة لمدة موسم.

ومع عودته لنادي دينامو زغرب في 2016، أصبح الحارس الأول لعملاق كرة القدم الكرواتية، وتلقى الاستدعاء الأول من منتخب كرواتيا في هذا الموسم.

ليفاكوفيتش، كان الحارس الثاني لمنتخب كرواتيا في النسخة الماضية من كأس العالم 2018 بروسيا، قبل أن يصبح الحارس الأول في مونديال قطر، ويقود زملاءه إلى نصف النهائي لمواجهة الأرجنتين في مباراة مرتقبة.