يلا شوت | أخبار | مدرب جيرونا يفاجئ الجميع: أرى أن كرة رودريجو كانت هدفا صحيحا

فاجأ ميتشل المدير الفني لـ جيرونا الجميع، وصرّح أنه يؤمن بصحة هدف ريال مدريد الملغى.

وصرّح ميتشل عن لقطة الهدف الملغى لـ ريال مدريد في نهاية اللقاء: “أرى أن الكرة كانت هدفًا صحيحًا. قلت ذلك بعد مباراة ألميريا. لكن القانون يقول إنها مخالفة. هذا ما حدث لنا أمام ألميريا”.

وشرح: “الكرة مرتدة، يجب مراجعة ذلك القانون. لكن لو صفروا علينا مخالفة يومها، فهي مخالفة اليوم أيضًا”.

وتابع: “فيما يخص ركلة الجزاء، اللاعبون أخبروني أنها كانت واضحة”.

وأتم: “عندما يكون ريال مدريد في مستواه، فإيقافه مستحيل. عانينا بشدة وعرفنا كيف نقاتل، استطعنا إيقاف فينيسيوس وفالفيردي. لعبنا بعقلية كبيرة. عرفنا كيف ننافس جيدًا هذا الموسم، تنقصنا فقط النتائج”.

وكان جيرونا قد اعترض بشدة على التحكيم منذ جولتين عندما ألغي له هدف مشابه في خسارته 2-3 أمام ألميريا.

افتتح ريال مدريد التسجيل بواسطة فينيسيوس جونيور، لكن كريستيان ستواني أدرك التعادل لـ جيرونا.

ليكتفي ريال مدريد رفع رصيده إلى 32 نقطة في الصدارة، ويتقلّص الفارق معه مُطارده برشلونة إلى نقطة وحيدة.

فيما وصل جيرونا إلى النقطة العاشرة في المركز 16.

المنافس الأسوأ

يمتلك جيرونا رقمًا مميزًا أمام ريال مدريد لا يشاركه فيه أي من أندية الدوري الإسباني على مر تاريخها.

فـ جيرونا هو الفريق الوحيد الذي لا يتفوق عليه ريال مدريد في مواجهاتهما المباشرة بالدوري الإسباني الممتاز.

الفريقان التقيا 5 مرات، فاز ريال مدريد مرتين، وفاز جيرونا في مثلتيهما، وتعادلا في الصدام الخامس اليوم الأحد.

ولم يفز جيرونا للجولة السابعة على التوالي، إذ تعادل 3 مرات وخسر في 4 مناسبات.

كما واصل ريال مدريد التعثر بعد أن تلقى هزيمته الأولى في الموسم قبل أيام أمام لايبزج بدوري أبطال أوروبا.

عودة مودريتش

بعد غيابه عن مباراة منتصف الأسبوع أمام لايبزج، عاد لوكا مودريتش لتشكيل ريال مدريد الأساسي.

وقاد مودريتش الميرنجي في غياب كريم بنزيمة الذي عوضه البرازيلي رودريجو رغم معاناة الأخير من مشاكل في المعدة يوم أمس.

كما شارك إدواردو كامافينجا على حساب مواطنه أورليان تشواميني الذي عانى من حمل بدني زائد.

في المقابل اعتمد ميتشل على طريقة 3-6-1 الدفاعية في حضور ميجيل جوتييريز ناشئ ريال مدريد على الجهة اليسرى، والأرجنتيني فالنتين كاستيانوس في عمق الهجوم.

شوط عصيب

ريال مدريد افتقد للحدة في الشوط الأول، لكن مودريتش بعد مرور دقيقتين مستفيدًا من عرضية كارباخال، لكنها جاورت القائم.

ريال مدريد رفع حدة المباراة بتسديد رودريجو في الدقيقة 10، لكن الأرجنتيني باولو جاتزانيجا تصدى.

التهديد الأول للضيوف جاء في الدقيقة 19 برأسية القائد فاليري فيرنانديز، لكنها جاورت القائم الملكي.

أخطر فرص الشوط الأول كانت تسديدة رودريجو في الدقيقة 23 المرتدة من القائم.

رد جيرونا جاء عنيفًا للغاية بقذيفة يانخل هيريرا التي ارتدت من عارضة تيبو كورتوا في الدقيقة 38.

المعاناة تتواصل

ظهر ريال مدريد أكثر عجزًا في الشوط الثاني، ولم يخلق الكثير من الفرص على مرمى الضيوف.

التغيير الأول في المباراة جاء في الدقيقة 58 بدخول رودريجو ريكيلمي المعار من أتليتكو مدريد بدلًا من البرازيلي يان كوتو المصاب.

كارلو أنشيلوتي بدوره تحرك ودفع بورقته الرابحة ماركو أسينسيو في الدقيقة 62 بدلًا من أسينسيو.

إصابات جيرونا تواصلت، بغادر ميجيل الظهير الأيسر وعوضه خابي هيرنانديز.

أخيرا

في الدقيقة 70، فك فينيسيوس شفرة الضيوف بهدف أول للميرنجي بعد عرضية فيدي فالفيردي التي تركت البرازيلي في مواجهة المرمى.

ليرفع فينيسيوس رصيده إلى 9 أهداف بالإضافة إلى 6 تمريرات حاسمة هذا الموسم.

فيما وصل فالفيردي إلى 3 تمريرات حاسمة بجانب 7 أهداف سجلها هذا الموسم.

ريال مدريد كاد أن يضيف الثاني سريعًا في الدقيقة 72 بتسديدة صاروخية من أسينسيو، تصدى لها بأعجوبة الأرجنتيني جاتزانيجا.

ميتشل مدرب جيرونا تحرك ودفع بـ 3 بدلاء معا، فأقحم قائده المخضرم ستواني، ورينيار جيسوس المعار من ريال مدريد، والجناح توني فيا في الدقيقة 77.

صدمة

بدلًا من قتل المباراة، تراجع ريال مدريد ليحصل جيرونا على ركلة جزاء احتسبتها تقنية الفيديو بعد لمسة يد على أسينسيو في الدقيقة 79.

المتخصص ستواني انبرى وسدد بنجاح هدف التعادل للفريق الكتالوني في الدقيقة 80.

ليرفع ستواني رصيده إلى 4 أهداف في شباك ريال مدريد بملعب سانتياجو برنابيو، منها ركلتي جزاء.

وسجل ستواني 19 ركلة جزاء من أصل 20 سددها خلال مسيرته في الدوري الإسباني الممتاز.

أنشيلوتي حاول إنقاذ الموقف بشكل يائس، فأقحم ماريانو دياز وإيدير ميليتاو بدلا من ميندي وفالفيردي، ليتحوّل ألابا إلى الظهير الأيسر.

الإثارة ارتفعت للغاية عندما هز رودريجو الشباك في الدقيقة 89، لكن الحكم أعلن عن مخالفة بعد أن سدد البرازيلي الكرة وهي في يد الحارس.

القرارات التحكيمية واصلت حضورها بشكل مؤثر، فحصل كروس على بطاقة صفراء ثانية وغادر الملعب مطرودًا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لإيقافه هجمة مرتدة للضيوف.

ويعد ذلك الطرد هو الأول في مسيرة توني كروس الاحترافية بعد 750 مباراة دون أن يرى اللون الأحمر.

ورغم امتداد المباراة للدقيقة 100، لم يستطع ريال مدريد تجنب فقدان نقطتين ثمينتين في سباق الصراع على اللقب.