يلا شوت | أخبار | مارتينيز: خسرنا المباراة لحظة استقبال هدف المغرب الأول.. كانت كرة ميتة

تأسف روبيرتو مارتينيز المدير الفني لمنتخب بلجيكا، على رد فعل فريقه بعد تلقي هدف المغرب الأول.

المغرب حقق فوزا تاريخيا على بلجيكا بهدفين دون رد في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة السادسة لكأس العالم 2022.

وصرّح مارتينيز بعد اللقاء: “إنها نتيجة صعبة، الهدف الأول أثّر على النتيجة النهائية، كانت كرة ميتة، لم نستطع فرض أسلوبنا”.

وأضاف المدرب الإسباني: “يجب أن نتحد ونصدر رد فعل في المباراة المقبلة، هذه الأمور تحدث في كأس العالم”.

وأشار: “تمركزنا الدفاعي في لقطة الهدف هو نفسه الذي طبّقناه خلال آخر 6 سنوات، هذه ليست المشكلة، كانت كرة جيدة ولا علاقة بتسجيلها بتمركزنا”.

وتابع: “مررنا ببعض اللحظات الجيدة، لكن لم نستطع خلق فرص محققة، كانت نصف فرص، وفوق ذلك سمحنا باستقبال هذا الهدف الذي سُجل في شباكنا، مما غير الأمور بشكل كامل”.

وأوضح: “لحظة استقبال الهدف الأول فقدنا نسقنا ولم نستطع التماسك أو الظهور بشكل مترابط في الثلث الأخير”.

وشدد: “كنا نعرف أن المغرب سيتكتل بكثير من اللاعبين خلف الكرة، ولم نستطع فك هذا التكتل، خسرنا المباراة لحظة استقبالنا الهدف”.

وأتم: “يجب أن نتأكد أننا سنكون أقوى في المباراة الثالثة”.

“صبري عليك طال واحتار فيك أمري، جفى ولا دلال خليت دمعي سال”

أغنية أصدرتها رجاء بلمليح عام 1994، وهو نفس العام الذي شهد المواجهة الوحيد بين المغرب وبلجيكا في كأس العالم وفاز وقتها منتخب بلجيكا بهدف دون رد.

أربعة أعوام بعد ذلك وحقق منتخب المغرب انتصارا على اسكتلندا بثلاثة أهداف دون رد، وانتظر المغاربة كثيرا لتحقيق فوز جديد بل وحتى للمشاركة في البطولة قبل أن يتحقق ذلك في 2018 ولكن دون أن يحقق أي انتصار

والآن بعد 8,923 يوما، انتهى صبر المغاربة وأخيرا أسود الأطلس يعودون لسكة الانتصارات في كأس العالم وعلى حساب بلجيكا.

سجل البديل عبد الحميد صابيري هدف المباراة الأول في الدقيقة 73 قبل أن يضيف زكريا أبوخلال الهدف الثاني في الدقيقة 92.

الفوز رفع رصيد المغرب للنقطة الرابعة في صدارة المجموعة قبل مواجهة كرواتيا وكندا.

بينما توقف رصيد بلجيكا عند ثلاث نقاط.

التشكيل

Image

قرر وليد الركراكي دخول المباراة بنفس التشكيل الذي لعب أمام كرواتيا في الجولة الأولى.

ولكنه رغم ذلك أجرى تغييرا بعد سماع النشيد الوطني، بعد عدم قدرة ياسين بونو على بدء المباراة ليترك مكانه لمنير المحمدي.

وتعافى نصير مزراوي ليتواجد في التشكيل الأساسي بعد خروجه مصابا أمام كرواتيا.

وأجرى روبرتو مارتينيز المدير الفني لمنتخب بلجيكا ثلاثة تغييرات على تشكيل فريقه.

وتواجد الثلاثي توماس مونييه وأمادو أونانا وثورجان هازارد في التشكيل الأساسي.

أحداث المباراة

Image

أولى فرص المباراة جاءت لمنتخب بلجيكا في الدقيقة السادسة، بعد تمريرة من كيفن دي بروين ليتألق أمامها منير المحمدي.

وفي الدقيقة 17، لعب ثورجان هازارد عرضية ارتقى لها أمادو أونانا ولكن رأسيته جاءت فوق العارضة.

سدد بعدها توماس مونييه من خارج منطقة الجزاء ولكن المحمدي تصدى لها بنجاح.

رد المغرب جاء عن طريق سليم أملاح في الدقيقة 28 بتسديدة قوية جاءت فوق العارضة.

عاد حكيمي بعدها في الدقيقة 35 ليستقبل تمريرة أملاح وينطلق إلى داخل منطقة الجزاء ويسدد بقوة فوق العارضة.

بعدها بأربع دقائق، سدد كيفن دي بروين على مرمى منير المحمدي من ضربة حرة مباشرة ولكنها جاءت في الشباك الخارجية.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع سجل حكيم زياش هدفا من ضربة حرة غالطت الدفاع البلجيكي وسكنت الشباك قبل أن تتدخل تقنية الفيديو ليلغي الحكم الهدف بداعي تداخل رومان سايس المتسلل في الكرة.

Image

منتخب المغرب بدأ الشوط الثاني بشكل أفضل ليهدد مرمى بلجيكا في الدقيقة 49 بتسديدة قوية لحكيم زياش من خارج منطقة الجزاء تصدى لها كورتوا.

رد بلجيكا جاء بعد دقيقتين عن طريق إدين هازارد الذي راوغ وسدد بقوة من على حدود منطقة الجزاء وتصدى لها منير المحمدي إلى ركنية.

ركنية لعبها كيفن دي بروين على رأس أونانا ليسدد فوق العارضة.

وفي الدقيقة 53، كاد بوفال أن يسجل الهدف الأول بعد تمريرة من حكيم زياش وتسديدة قوية جاءت بجوار القائم.

تدخل بعدها روبيرتو مارتينيز بدخول درايس ميرتينز ويوري تليمانس في مكان إدين هازارد وأمادو أونانا.

وفي الدقيقة 65 سدد درايس ميرتينز بقوة من خارج منطقة الجزاء ولكن منير المحمدي تألق في التصدي لها.

رد بعدها وليد الركراكي بدخول يحيى عطية الله وعبد الحميد صابيري في مكان سليم أملاح وأشرف حكيمي.

ثم بعدها بخمس دقائق، دخل عبد الرزاق حمد الله وزكرياء أبوخلال في مكان يوسف النصيري وسفيان بوفال.

وفي الدقيقة 74 وبطريقة مشابهة، لعب عبد الحميد صابيري ضربة حرة مباشرة غالطت كورتوا وسكنت الشباك.

الهدف هو الأول من ضربة حرة في النسخة الحالية والأول للمغرب طوال تاريخها في كأس العالم.Image

تدخل مارتينيز بعدها سريعا بدخول ليوناردو تروسارد وتشارلز دي كاتلاري في مكان ميشي باتشواي وثورجان هازارد.

رد بعدها الركراي بدخول جواد اليميق في مكان عز الدين أوناحي، ليدخل بعدها روميلو لوكاكو في مكان توماس مونييه.

وفي الدقيقة 81، لعب فيرتونخين رأسية من عرضية كيفن دي بروين ولنها جاءت بجوار القائم.

وبينما كان منتخب بلجيكا يبحث عن التعادل، ظهر حكيم زياش ليراوغ دفاع بلجيكا ويلعب عرضية إلى زكريا أبوخلال ليسدد على يمين كورتوا معلنا نهاية المباراة لمصلحة المغرب.

زكريا أبوخلال أصبع ثاني أصغر لاعب يسجل لمنتخب المغرب طوال تاريخ كأس العالم بعمر 21 عاما وتسعة أشهر.

وللمرة الخامسة يسجل منتخب المغرب هدفين أو أكثر في كأس العالم، وجميعها أمام فرق أوروبية.

ويختتم منتخب المغرب مبارياته في المجموعة بمواجهة كندا.