يلا شوت | أخبار | كيليان مبابي.. فرصة فرنسا للفوز بـ كأس العالم من جديد

بسببه، هذه هي فرصة فرنسا [للفوز بكأس العالم مرة أخرى]. إذا استمر في الأداء وكان في مزاج جيد، فإن فرنسا لديها فرصة“، هكذا يرى آلان شيرر المهاجم الإنجليزي السابق ازدياد فرص فرنسا في الفوز بكأس العالم 2022 مع تألق كيليان مبابي.

سجل مبابي وصنع في اللقاء الأول ضد أستراليا، ثم ثنائية ضد الدنمارك قادت فرنسا لإنهاء لعنة البطل، وأن يصبح الديوك أول المتأهلين لـ دور الـ 16 من كأس العالم.

ساهم مبابي في 4 أهداف مع نهاية اليوم السابع من كأس العالم، وهو ما جعله أكثر من ساهم في أهداف بمونديال 2022.

ديديه ديشامب المدير الفني لـ فرنسا قال عقب نهاية اللقاء: “كيليان، ماذا يمكنني أن أقول؟ لاعب استثنائي. لديه القدرة على أن يكون حاسما، ويذهب للوقوف بين الجماهير ويُحدث الفارق”.

وأضاف “يجب على الخصوم إعادة التفكير في أسلوبهم وتشكيلتهم. يتم دعم كيليان من قبل لاعبين آخرين يمثلون خطورة مثله، لكن يحررونه للعب بطريقته”.

وواصل “كان هدفه اللعب في كأس العالم وفرنسا بحاجة إلى كيليان”.

*خريطة مبابي الحرارية في كأس العالم

يتحرك الفرنسي الشاب بين الجهة اليسرى مشكلا جبهة نارية مع ثيو هيرنانديز، فكلاهما صنع أمام الدنمارك 8 فرص محققة، بواقع 5 لظهير ميلان و3 لجناح باريس سان جيرمان، ثم يأتي دور مبابي للدخول لمنطقة الجزاء لمشاركة أوليفييه جيرو مهمة التسجيل.

ربما اعتقد البعض أن غياب كريم بنزيمة الفائز بالكرة الذهبية قبل يومين فقط من كتيبة فرنسا عن كأس العالم سيتسبب في معاناة للديوك.

لكن تألق مبابي وتكوين ثلاثية منسجمة مع أوليفييه جيرو وأنطوان جريزمان تهديد حقيقي لأي فريق في كأس العالم، خاصة أنهم قادوا فرنسا من قبل للتتويج في 2018.

الفرنسي الشاب بعد نهاية مباراة فرنسا، وبحسب “Opta Analyst” بعد أول مباراتين في كأس العالم 2022:

أكثر من سدد (13)

أكثر من سدد من داخل منطقة الجزاء (11)

أكثر من له أهداف متوقعة xG (2.3)

أكثر من لمس الكرة داخل منطقة جزاء الخصم (29)

شيرر أضاف أثناء تحليل أداء فرنسا عبر هيئة الإذاعة البريطانية BBC: “عندما يكون لديك هذا الرجل في فريقك، بالشكل الذي يتواجد فيه، فإنه يبدو مرتاحا وواثقا جدا أمام المرمى، لديك فرصة. فاز بالمباراة من أجلهم”.

وواصل “مهما كان لديك كمهاجم، حصل كيليان مبابي على كل شيء. توقيت ركضه، وفهم متى وكيف يذهب. إنه موهبة خاصة للغاية”.

تسبب مبابي في بداية اللقاء بفضل سرعته في أن يُكبد أندريس كريستنسين خطأّ في منتصف الملعب وبطاقة صفراء مبكرة، كرة لو مرت لانفرد من بعد دائرة منتصف الملعب.

كان مبابي الأكثر خطورة بـ 4 تسديدات مقابل 3 لباقي زملائه على مرمى كاسبر شمايكل، وأكثر من أكمل مراوغات ناجحة بالتساوي مع عثمان ديميبلي.

جرايم سونيس نجم ليفربول السابق انتقد أداء فرنسا أمام الدنمارك لكن في الوقت ذاته أشاد بمبابي فقال في تصريحات نقلها صحيفة “ديلي ميل”: “يجب أن يكونوا أفضل من ذلك، عندما يكون لديك هداف وهو مبابي، عندما يكون لديك شخص يمكنه تسجيل الأهداف من أجل المتعة، فلن تضطر إلى أن تكون فريقا رائعا للفوز بالأشياء”.

وأكمل “بالنسبة لي لم يكونوا مقنعين بشكل رهيب في جميع أنحاء الملعب ولكن مع وجود مهاجم مثله يسجل من أجل المتعة فهم فريق خطير”.

يتصدر أوليفييه جيرو ترتيب هدافي فرنسا عبر التاريخ ويمتلك فرنسا الانفراد بالصدارة حال سجل ليفض الشراكة مع الأسطورة تيري هنري صاحب الـ 51 هدفا.

مبابي بعمر 23 عاما وصل لـ 31 هدفا في المركز السابع في القائمة هدافي فرنسا بالتساوي مع زين الدين زيدان، وبكل سهولة سيصبح الأكثر تسجيلا لمنتخب فرنسا في القريب العاجل.

الفرنسي الشاب أصبح ثاني هدافي فرنسا تاريخيا في كأس العالم برصيد 7 أهداف متفوقا على تيري هنري الذي سجل 6 في 4 بطولات كأس عالم، لا يسبقه فقط سوى جوست فونتين صاحب الـ 13 هدفا.

كما عادل رقم الأسطورة البرازيلية بيليه كأكثر من سجل أهدافا في كأس العالم قبل إتمام 24 عاما برصيد 7 أهداف ولديه الفرصة للانفراد بالصدارة.

ديشامب واصل حديثه عن مبابي أيضا قائلا: “إنه قائد، نعم. هناك ثلاثة أنواع من القادة؛ القادة البدنيون والفنيون والعقليون. ليس للقيادة وتيرة واحدة”.

وأوضح “مبابي لا يتحدث كثيرا ، لكنه يشبه القطار في الملعب ويثير الجماهير ويريد أن يفعل كل شيء من أجل الفريق. هناك قادة بالفطرة على أرض الملعب”.

ستكون مهمة فرنسا القادمة ضد تونس أسهل بالنظر لضمان بطاقة التأهل مبكرا، وربما ستكون فرصة لإراحة مبابي للاستعداد بشكل أفضل لدور الـ 16 والدفاع بحق عن لقب الديوك آملا في كأس ذهبية جديدة.