يلا شوت | أخبار | صراع مانشستر.. من وحي الدربي بين حياة فيرجسون وثأر هالاند

سئل سير أليكس فيرجسون فى 2009 “هل في اعتقادك ستأتى فترة يدخل بها مانشستر سيتى لقاء الدربي وهو مرشح للفوز؟ فأجاب بكل ثقة “ليس في حياتي بالتأكيد”.

لم يدري فيرجسون حينما قال ذلك التصريح أنه سيشاهد بعينيه هزيمتين تاريخيتين لفريقه أمام الجار المزعج مانشستر سيتى، كما وصفه فى وقت سابق. الهزيمة الأولى 6-1 في 23 أكتوبر عام 2011 بقيادته شخصيا ضد الإيطالي روبرتو مانشيني مدرب سيتي آنذاك، والأخرى بملعب الاتحاد في 2 أكتوبر 2022 بنتيجة 6-3، أمام أنظاره من المدرجات على ملعب الاتحاد، وبدت على وجهه علامات الحزن والانكسار بشكل واضح، وللمفارقة أقيمت المباراتان في شهر أكتوبر.

فيرجسون لا يخفى اطلاقا مشاعر كرهه لجاره المزعج مانشستر ووصل به الأمر لمساندة علنية لباريس سان جيرمان بنصف نهائى دورى الأبطال عام 2021 حينما حضر الفريق الفرنسي لملاقاة سيتي في إياب نصف النهائي، وظهر واضحا استقبال فيرجسون لبعثة الفريق الفرنسى ومرافقته لناصر الخليفي رئيس النادي وما أثير وقتها حول استشارات وآراء فنية قدمها المدرب التاريخي لمانشستر يونايتد وقائد نهضته منذ ثمانينات القرن الماضى للفريق الفرنسي للتغلب على سيتي خوفا من تكراره لإنجاز يونايتد التاريخي عام 99 بالجمع بين بطولتي الدوري والأبطال.

مباراة دربي مانشستر الأخيرة شهدت نظرات حزن واضحة للسير فيرجسون خاصة بعد هدف هالاند الرابع ووصول النتيجة إلى 4-0 مما ينبئ بنهاية المباراة بنتيجة قياسية وهو ما حدث بنهايتها 6-3 لصالح الأزرق السماوي.

يلا شوت.com/news/large/220543_0.jpg”/>
يلا شوت.com/news/large/305977_0.jpg”/>

قد يفصل ما بين الصورتين ونفس الفرحة المكررة لجماهير مانشستر سيتى فى السداسيتين ما يقرب من 11 عاما ولكن تظل الفرحة كما هي بالنسبة لجماهير سيتي أو “المواطنون” كما يحلو لمشجعي السماوي مناداتهم بعدما تبدلت الأحوال خلال السنوات الأخيرة، ومنذ اعتزال السير أليكس فيرجسون أصبح مانشستر سيتي دائما صاحب اليد الطولى داخل المدينة ولم يتمكن الشياطين الحمر من التفوق على الغريم منذ ذلك الحين في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، ونجح سيتي في الفوز باللقب 5 مرات، وإجمالي 14 بطولة منذ اعتزال فيرجسون، مقابل 5 بطولات فقط فاز بها مانشستر وليس من بينهم الدوري الإنجليزي الممتاز، البطولة الأغلى على الإطلاق في إنجلترا.

سير أليكس فيرجسون المدرب التاريخي ليونايتد حقق لقب الدوري الإنجليزي 13 مرة، إلى جانب لقب كأس إنجلترا خمس مرات وأربعة ألقاب في كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين و10 ألقاب في الدرع الخيرية، وعلى المستوى القاري نجح فيرجسون في تحقيق دوري الأبطال مرتين بالإضافة إلى كأس العالم للأندية وكأس السوبر الأوروبي وكأس إنتركونتيننتال مرة واحدة.

وانهار يونايتد تماما بعد رحيل فيرجسون رغم توالى الأسماء التدريبية الكبيرة على قيادة الفريق ما بين الاسكتلندي ديفيد مويس والهولندي لويس فان جال والبرتغالي جوزيه مورينيو والنرويجي أولي جونار سولشاير، وأخيرا الهولندي إريك تين هاج.

يبدأ الأخير خطواته الأولى، ولكن بعد أن أصبح سيتي صاحب اليد العليا داخل مدينة مانشستر بفضل الإدارة الرياضية المنظمة للفريق السماوي مقارنة بالفوضى الإدارية لدى الشياطين الحمر على مر الأعوام السابقة.

يلا شوت.com/news/large/304042_0.jpg”/>

حلم الطفولة

28 أكتوبر 2017 بملعب “فيفيكاندا يوبا بوهاراتي كريرنجان” في الهند.

مباراة حامية الوطيس بين منتخبى إنجلترا وإسبانيا في نهائي كأس العالم للناشئين تحت 17 عاما، وفوز إنجليزي عريض بنتيجة 5-2 فى مباراة كان نجماها الأساسيان هما الإنجليزي فيليب والتر فودين “فيل فودين” والإسباني سيرجى جوميز صانع الألعاب، وتم تصنيفهما كأفضل لاعبين في البطولة على الترتيب.

الأقدار تلعب دورها مجددا لتجمع الثنائى الصغير ضمن الفريق الأول لمان سيتي، بعدما تحول مركز جوميز من صانع ألعاب إلى جناح أيسر، ويغادر برشلونة إلى بوروسيا دورتموند ثم أندرلخت البلجيكي حيث تحول هناك إلى ظهير أيسر على يد فينسنت كومباني أسطورة سيتي ومدرب الفريق البلجيكي.

تألق جوميز بشدة وأحرز 7 أهداف وصنع 15 في 49 مباراة، لينتقل إلى مانشستر سيتي مقابل 11 مليون جنيه إسترليني لتعويض رحيل أوليكساندر زينشنكو إلى أرسنال، ويزامل غريمه السابق فودين.

المفارقات لن تتوقف هنا، فالظهير الإسبانى سيرجي جوميز عاشق من الصغر لمانشستر سيتى وفى أحد تصريحاته قال: “دائما ما كنت مشجعا للسيتي، بالنسبة لي هذا حلم يتحقق، اعتدت على مشاهدة مباريات الفريق مع أخي، أعرف معنى وقيمة انتصار الأحد (أمام مانشستر يونايتد)، وأنا سعيد للغاية بالنتيجة”.

يتشارك جوميز الحلم مع غريمه السابق فيل فودين نجم اكاديمية مانشستر سيتى الصغير والعلامة المميزة التى يفتخر بها السيتى بصفته أبرز إفرازات الأكاديمية التى تم الرهان عليها منذ ما يقرب من 10 أعوام بعد حجم عمل واستثمارات ضخم للغاية وتألق فودين بشكل بارز ونجح فى إحراز هاتريك في المباراة التاريخية ضد الغريم التقليدى.

فودين فى تصريحات عقب المباراة لسكاى سبورتس قال: “إنه حلم يتحقق. اللعب في الدربي وأنا مشجع لمانشستر سيتي أيضا وإحراز هاتريك. من الرائع أن أكون في هذا الفريق”.

المفارقات لن تتوقف، فحلم الطفولة لم يتوقف عند فودين وجوميز فقط بل وصل للعملاق النرويجى إرلينج هالاند الذى كان مشجعا لسيتي منذ صغره أيضا وعقب مباراة الدربي والهاتريك الذى أحرزه في مرمى اليونايتد صرح قائلا: “أريد الاستمرار ونريد دائمًا الهجوم، هذا ما أحبه في الفريق. فوز مذهل فى دربي المدينة وإحراز هاتريك. لا يمكنني قول شيء آخر الأحلام تتحقق الآن”.

يلا شوت.com/news/large/304025_0.jpg”/>

المهاجم النرويجى صرح لصحيفة ViaPlay Football قبيل المباراة إنه يتذكر دائماً لقطة احتفال المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي عقب إحرازه هدفاً في مرمى مانشستر يونايتد ورفع قميصه موجهاً سؤال لوسائل الإعلام البريطانية “لماذا دائماً أنا”؟ واحتفل بالوتيلي بتلك الطريقة بعد تسجيله هدفين في مرمى يونايتد خلال دربي مانشستر في أكتوبر 2011 وحقق خلالها السيتي فوزاً تاريخياً بنتيجة 6-1.

القدر الذى جمع بين 3 أطفال مشجعين لمانشستر سيتي منذ الصغر فى مباراة الدربي ضد اليونايتد ونجحوا فى إعادة ذكرى سداسية 2011 بسداسية أكثر ايلاما بعد 11 عاما وبنفس الشهر “أكتوبر”، جعل الدراما تصل إلى ذروتها داخل ملعب الاتحاد بعدما كان الثلاثى مجرد أطفال وهم يشاهدون السداسية الأولى حينذاك.

Forget Erling Haaland's history with Manchester United, a Roy Keane reunion  with Alfie is what we are waiting for - Samuel Luckhurst - Manchester  Evening News

قصة انتقام

27 سبتمبر عام 1997 – مواجهة مانشستر يونايتد ضد ليدز

اصطدم روي كين قائد مانشستر يونايتد بلاعب نرويجى بصفوف ليدز يونايتد وهو ألف هالاند في الدقائق الأخيرة من المواجهة محاولا إعاقته لكن تعرض لاعب مانشستر يونايتد لإصابة قوية اتضح بعد ذلك أنها قطع في الرباط الصليبي ليتجه له ألف هالاند ويطالبه بالنهوض ويصرخ في وجهه وهو ساقط على أرضية الملعب .

وهو الموقف الذى لم ينساه روى كين القائد التاريخى لليونايتد وفى يوم 21 أبريل عام 2001 عندما التقى مع ألف هالاند مجددا في مواجهة الدربي بين سيتي ويونايتد قرر روي كين التدخل على ركبة هالاند الأب بعنف كبير وبشكل متعمد، ليمنحه الحكم ديفيد إليراي البطاقة الحمراء مباشرة بدون تردد، لكن كين لم يهتم بذلك إذ حقق هدفه بالانتقام من اللاعب النرويجى، واتجه إليه أثناء سقوطه على الأرض ليصرخ في وجهه “لا تقف فوقي مرة أخرى، لقد سخرت من إصابتي”. ذلك باعتراف روى كين نفسه بعد ذلك في سيرته الذاتية التى تم نشرها لاحقا، وساهمت تلك الإصابة القوية في تراجع مستوى ألف هالاند ومن ثم اعتزاله..

يقول أحد حكماء الصين: “لا تنتقم. اجلس على حافة النهر وانتظر، وذات يوم سوف يأتى لك التيار حاملا معه جثة عدوك”.

تمر الأيام وبعد 21 عاما، يأخذ الابن ثأر والده بشكل كروى وشرعى تماما، بعيدا عن عنف روى كين، وبهاتريك تاريخي بمرمى يونايتد ليساهم فى النتيجة التاريخية، ويظهر الاستسلام على وجه روى كين قائد ورمز يونايتد أثناء مصافحته لبيب جوارديولا مدرب السيتى.

[image:5]

تصريحات كين لم تخلو من الاعتراف بأثر الهزيمة المريرة والانتقاد للاعبى اليونايتد حينما قال: “مانشستر سيتى مع جوارديولا من أفضل الفرق التي رأيتها في تاريخ اللعبة وربما يكون هو الأفضل فعلا، ولكن مهما حدث كان يجب علينا أن نظهر ردة فعل أفضل ولا نجعل الأمور سهلة عليهم”.

فى الوقت ذاته كان ألف هالاند يوقع على كرة الهاتريك التي حصل عليها ابنه، بعدما قضى الشوط الثاني يرقص في المدرجات رقصة Poznan الشهيرة مع باقي الجماهير داخل ملعب الاتحاد.

يقول روى كين فى كتابه الذى يتناول سيرته الذاتية عن موقفه من الإصابة المتعمدة لألف هالاند: “خلال مسيرتي هنالك أشياء عديدة ندمت عليها و لكن هذه ليست منها”، ولكن يبدو أن روى كين يحتاج لمراجعة نفسه جيدا بعد ما حدث داخل ملعب الاتحاد خاصة أن سنوات هالاند الابن لا تزال طويلة داخل ملعب الاتحاد وستكون هناك قصص وحكايات اخرى لدربي مانشستر الجديد فى ظل وجود هالاند الصغير .

وأخيرا بعد مرور 6 أعوام وهيمنة سيتي على الدوري بـ 4 ألقاب من أصل آخر 6، وحصد 11 لقبا وتحقيق نتائج قياسية غير مسبوقة، يبدو أن جوارديولا قد أوفى بوعده الذى قطعه أمام الجماهير حينما دخل ملعب الاتحاد فى اليوم الأول.

مانشستر اليوم زرقاء مدججة بمشروع اقتصادي كبير ومدرب بحجم بيب جوارديولا ومهاجم من طراز هالاند، وربما ستظل كذلك لبعض الوقت، ما لم يكن للشياطين الحمر رأي آخر في مشروعهم الجديد بدورهم.