يلا شوت | أخبار | صاحب أزمة أطول مباراة في تاريخ إسبانيا ينتقل إلى الدرجة الثالثة

أعلن نادي رايو ماخداوندا في دوري القسم الثالث الإسباني، عن تعاقده مع الأوكراني رومان زوزوليا في صفقة مجانية.

وينضم زوزوليا إلى رايو ماخادوندا بعقدٍ لنهاية الموسم الجاري بدايةً من يناير المقبل.

وانتهى عقد زوزوليا مع فوينلابرادا في الصيف الماضي، وظل دون نادٍ حتى يناير المقبل.

زوزوليا (33 عامًا) بدأ مسيرته في دينامو كييف، ثم تألق في صفوف دنيبرو ووصل معه لنهائي الدوري الأوروبي 2015.

وبدأ زوزوليا مغامرته في الملاعب الإسبانية عام 2015، ثم تحوّل في إعارة كارثية إلى رايو فايكانو، وقضى بها 4 سنوات في صفوف ألباسيتي، وقضى الموسم الماضي رفقة فوينلابرادا.

ويمتلك زوزليا 33 مباراة دولية مع منتخب أوكرانيا سجل خلالها 4 أهداف.

وشارك زوزوليا في مباريات أوكرانيا الثلاثة بيورو 2016، لكنه لم يعد للمنتخب منذ ذلك العام.

صاحب الأزمة الكبرى

ذكرنا أن إعارة زوزوليا إلى رايو فايكانو كانت كارثية، فما السبب؟

انضم زوزوليا معارًا من بيتيس إلى رايو في يناير 2017 قبل أن تفسخ الإدارة تعاقده رضوخا للغضب الجماهيري بسبب مزاعم تربط اللاعب بالجماعات اليمينية الفاشية المتطرفة.

اقرأ: رايو فايكانو.. نادي الأبطال الخارقين

في مباراة الأحد، واصلت جماهير رايو التعبير عن غضبها تجاه زوزوليا ورفعت لافتات مسيئة له في المباراة أمام ألباسيتي، وهتفت “نازي” بشكل عدائي في توصيف لـ زوزوليا.

جماهير رايو تشتهر بمناهضة الفاشية والاتجاهات اليمينية المتطرفة، ليست مجرد أفكار يعبرون عنها، بل سنحت لهم فرصة تطبيقها قبل عامين.

الحرب الشرسة الحقيقية بين جماهير رايو والنازية، وقعت في 31 يناير 2017.

إدارة رايو حاولت حينها تدعيم صفوفها في الساعات الأخيرة من سوق الانتقالات الشتوية، ووقع الاختيار على الأوكراني رومان زوزوليا مهاجم ريال بيتيس.

الصفقة تمت مباشرة قبل إغلاق باب القيد، في عقد إعارة حتى نهاية الموسم، وجماهير رايو لم تكن لتمرر الصفقة مرور الكرام.

ببحث سريع عن تاريخ نجمهم الجديد، تبيّن أن زوزوليا لديه ميول يمينية متطرفة!

في اليوم التالي، توافدت جماهير رايو بأعداد كبيرة على ملعب التدريب حاملين لافتات “فايكّاس ليست مكانًا للنازيين”.

إدارة رايو أدركت الخطأ الجسيم الذي ارتكبته، وقامت على الفور بإنهاء التعاقد مع زوزوليا بعد ساعات من ضمه، ليعود المهاجم الأوكراني إلى بيتيس ويقضي 6 أشهر دون ممارسة كرة القدم بعد أن تم قيده بالفعل مع رايو.

زوزوليا حاول دفع تهمة النازية عن نفسه، مشيرا إلى أن الصور التي ربطته بهذا الاتجاه اليميني كانت دعمًا للجيش الأوكراني خلال الحرب مع روسيا.

في نوفمبر من نفس العام، وبعد انتقال زوزوليا إلى فريق ألباسيتي الإسباني، قررت إدارة ناديه استبعاده من القائمة المسافرة إلى مدريد لمواجهة رايو فايّكانو، خشية أن يصطدم بجماهير الأخير.

لكن في ديسمبر 2019 وقع شيء لم يحدث قط في تاريخ كرة القدم الإسبانية، إذ ألغيت مباراة بسبب هتافات عدائية لأول مرة على الإطلاق.

نادي ألباسيتي حل ضيفا على العاصمة مدريد لمواجهة رايو، وجماهير صاحب الأرض شنت هجوما حادا في هتافها استهدف الأوكراني رومان زوزوليا لاعب الفريق المنافس طوال الشوط الأول.

واصلت جماهير رايو التعبير عن غضبها تجاه زوزوليا ورفعت لافتات مسيئة له في المباراة أمام ألباسيتي، وهتفت “نازي” بشكل عدائي في توصيف لـ زوزوليا.

ليمتنع لاعبو ألباسيتي عن استكمال المباراة بعد نهاية شوطها الأول بالتعادل 0-0، ويضطر الحكم خوسيه أنطونيو لوبيز توكا إلى إلغاء المباراة.

لتكون المرة الأولى في تاريخ كرة القدم الإسباني التي تُلغى فيها مباراة بسبب هتافات معادية من المدرجات.

الأكثر غرابة أن المباراة لم تُستكمَل وقتها إلا بعد نهاية توقف فيروس كورونا الطويل، تحديدا في 10 يونيو 2020.

هذا يعني أن الشوط الثاني من المواجهة أقيم بعد 178 يوما، أي 5 أشهر و26 يوما من الشوط الأول.