يلا شوت | أخبار | رونالدو: أخضع لجلسات علاج نفسي.. والبرازيل تستطيع التتويج بـ كأس العالم بشرط وحيد

كشف رونالدو دا ليما نجم البرازيل السابق عن خضوعه لجلسات علاج نفسي على مدار العامين ونصف الماضيين.

وشدد رونالدو على أن التتويج بكأس العالم 2002 كان هو اللحظة الأفضل في مسيرته.

وقال رونالدو في تصريحات عبر صحيفة ماركا: “من الصعب وصف كأس العالم في كلمة واحدة لأن كرة القدم نفسها هي بالفعل شيء لا أصف يمكنني وصف ما أشعر به تجاهها، كرة القدم هي هو مثل قلب تاريخ كرة القدم في البرازيل نكبر ونحن نحلم منذ سن صغير جدا نحن نخرج من الخارج ونرسم الشوارع من أجل لعب كرة القدم وننادي بعضنا البعض بأسماء اللاعبين”.

وتابع “التتويج بكأس العالم 2002 هو أكبر إنجاز في تاريخي بدون أدنى شك ليس فقط بسبب الانتصار الرياضي ولكن للعديد من الأشياء ولتجاوز نفسي مرة بعد مرة وبعد كل الدراما التي مررت بها في السنوات التي سبقتها والإصابات وخسارة نهائي 1998”.

وشدد “زين الدين زيدان لعب دورا مهما في مسيرتي ودائما كان لدي احتراما كبيرا له منذ لقائنا الأول عندما كنت ألعب لإنتر وهو مع يوفنتوس، لم يكن لدي أي علاقة به ولكن وقت إصابتي قد أتى لإصابتي وكان الأمر رائعا بالنسبة لي لقد كان أول شخص خارج عائلتي يزورني”.

واستمر “أنا أخضع لعلاج نفسي منذ عامين ونصف وأشعر حاليا بشعور أفضل من السابق ولكن أنا من جيل مختلف كان علينا أن نلقي أنفسنا في الرمال وأن نبذل قصارى جهدنا دون أدنى فرصة للنظر إلى الوراء وقد تعرضنا لضغط نفسي كبير جدا جدا بدون أي استعداد لذلك حاليا لا قلق على صحة اللاعبين النفسية لأنهم أصبحوا مستعدين لذلك الأمر ويتم منحهم العناية الطبية اللازمة”.

وأضاف “فينيسيوس مفيد جدا لنيمار لإعفائه قليلا من المسؤولية هو يشكل عذابا على الجهة اليسرى لأي دفاع تماما كما سيكون نيمار لجميع المدافعين لأنه سيحصل على حرية كبيرة، رافينيا أيضا يلعب بشكل جيد مع برشلونة ولديه دور قيادي مع المنتخب، لدينا الموهبة للفوز بكأس العالم لكنه يعتمد على مدى التزام الجميع خلال البطولة”.

وأتم “الكلاسيكو هو أكبر بطولة في كرة القدم لقد لعبته عدة مرات والأجواء تكون رائعة فيه منذ بداية الوصول للملعب ثم جودة اللاعبين، هي مباراة فريدة من نوعها”.