يلا شوت | أخبار | توخيل يتحدث عن الرحيل المبكر من تشيلسي.. والعروض المقدمة وإمكانية تدريب منتخب

يرى توماس توخيل المدير الفني السابق لفريق تشيلسي أن رحيله عن النادي كان مبكرا جدا بالنسبة له.

وأقال تشيلسي مدربه الألماني توماس توخيل هذا الموسم قبل أن يتم تعيين جراهام بوتر بدلا منه.

ويتواجد توخيل في الهند خلال عطلة بعد رحيله عن منصبه في تشيلسي.

وقال توخيل في تصريحاته لموقع سبورت ستار الهندي: “أحببت كل يوم في تشيلسي، انتهى الأمر في وقت مبكر جدا بالنسبة لي ولكنه كان خارجا عن يدي”.

وبسؤاله عن تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا مع الفريق أوضح “كان مستوى المنافسة مرتفعا للغاية، كان مستوى لم تتوقع أبدا الفوز به”.

وأضاف “لعبنا دور المستضعف في تلك الفترة، فعندما انضممت إلى النادي كان في المركز التاسع بالدوري، وكان التأهل إلى دوري الأبطال إنجازا”.

وتابع توخيل “كانت هناك العديد من المباريات التي كنت سعيد بها حقا، مثل مواجهة ريال مدريد 2-0 وأتليتكو مدريد بنفس النتيجة وبورتو وأيضا النهائي أمام مانشستر سيتي”.

وبسؤاله عن الخطوة التالية أجاب توخيل “لم أتخذ قراري بعد، حان الوقت الآن لأخذ استراحة”.

وكشف المدرب الألماني “اتصلت بعض الأندية بمديري لكننا اتفقنا على أن لن يتصل بي هنا في الهند طوال الـ18 يوما الماضية”.

ويتواجد توخيل في الهند منذ 12 أكتوبر من أجل العلاج بطريقة الأيورفيدا الهندية.

ويعتبر أيورفيدا منظومة من تعاليم الطب التقليدي في الهند وتعتبر من أشكال الطب البديل.

وعن ذلك قال توخيل: “كنت فضوليا، أحد المدربين المساعدين لي هنا منذ ست سنوات وأبلغني بأشياء جيدة عن هذا المكان، لطالما كنت على دراية بمبادئ الأيورفيدا”.

وتابع “بعد فترة طويلة من التدريب كانت هناك إمكانية لأخذ استراحة لذلك جئت إلى هنا وهي تجربة رائعة أشعر بسببها بالنشاط والهدوء وهو أمر جيد لمن يريد ضبط الجسد والعقل”.

وعن تدريب المنتخبات أوضح “قد أفكر في تدريب منتخب خلال الفترة المقبلة”.

ورفض توخيل التعليق على التقارير التي تتحدث عن اهتمامه بقيادة منتخب إنجلترا.

واختتم توخيل تصريحاته بالحديث عن كأس العالم قائلا: “الأبرز هم البرازيل وفرنسا والأرجنتين وألمانيا وإنجلترا، وقد تكون هناك مفاجآت من السنغال وبلجيكا، وفي النهاية لا يمكن أن ننسى إسبانيا في كأس العالم”.