يلا شوت | أخبار | بيل: نحن محبطون.. مباراة إنجلترا ستكون صعبة

عبّر جاريث بيل قائد منتخب ويلز، عن استيائه من الخسارة الصادمة أمام إيران.

وصرّح بيل بعد المباراة: “ما حدث محبط للغاية”.

وأضاف: “نحن محبطون، ليس هناك طريقة أخرى لقول ذلك”.

وأشار: “قاتلنا حتى الثانية الأخيرة، وما حدث يصعب تقبله”.

وأكمل: “يجب أن نتعافى وأن ننتفض ونستعيد توازننا، ذلك سيكون صعبًا لكن علينا فعله”.

وتابع: “أمامنا مباراة متبقية ويجب أن نتعامل معها بإيجابية”.

وأشار: “نحاول الاستمتاع بالمشاركة في كأس العالم، ستكون مباراة صعبة بالتأكيد، والأمور متوقفة على نتيجة المباراة الأخرى”.

وأتم: “لم أر لقطة البطاقة الحمراء، ولذلك لا أعرف إن كان قرارًا صحيحًا أم لا”.

وظهرت إيران بوجهٍ مغاير تمامًا عن المباراة الأولى أمام إنجلترا، وأهدرت عدة فرص محققة، حتى سجّلت الهدفين القاتل في الثواني الأخيرة بواسطة البديل روزبه جشمي والظهير رامين رضائيان.

لترفع إيران رصيدها إلى 3 نقاط، ويتجمّد رصيد ويلز عند نقطة وحيدة.

وتتصدر إنجلترا المجموعة برصيد 3 نقاط، وتواجه الولايات المتحدة -صاحبة النقطة- مساء اليوم لتحديد شكل المجموعة بعد الجولة الثانية.

وحققت إيران فوزها الأول في تاريخها على منتخب أوروبي بمناسات كأس العالم، بعد 7 هزائم وتعادلين.

كما فازت إيران للمرة الثالثة في تاريخها عمومًا بعد الانتصار على الولايات المتحدة في نسخة 1998، وعلى المغرب في 2018.

وبات كارلوس كيروش أكثر مدرب تحقيقًا للانتصارات في تاريخ إيران المونديالي برصيد فوزين.

أبطال إيران

المباراة -والبطولة عموما- لُعبَت في وسط ضغوط هائلة على لاعبي منتخب إيران.

أفراد “الفُرس” رفضوا ترديد السلام الوطني قبل المباراة الأولى أمام إنجلترا، تنديدًا بممارسات النظام الإيراني وسقوط العديد من الضحايا في الاحتجاجات الشعبية بالبلاد مقتل الشابة مهسا أميني بعد تعرضها للاحتجاز والضرب المبرح من عناصر الشرطة.

وقد ازدادت الضغوط أكثر فأكثر في الساعات والأيام الماضية، مما جعل فوز إيران في حكم المستحيل بالنظر لكل ما يعيشه اللاعبون خارج الملعب.

لكن 16 لاعبًا + المدرب العبقري كيروش، كانوا أبطالًا اليوم لـ إيران، وحققوا فوزًا تاريخيًا على رفاق جاريث بيل.

تعديلات بالجملة

بعد الهزيمة القاسية أمام إنجلترا، أجرى كارلوس كيروش المدير الفني لـ إيران 5 تعديلات دفعة واحدة على تشكيلته، من ضمنها 4 فنية.

التعديل الاضطراري كان ابتعاد علي رضا بيرانواند عن حراسة المرمى لتعرضه لكسر عنيف في الأنف أمام إنجلترا.

لكن كيروش -حارس المرمى السابق في شبابه- واصل الثقة في سيد حسين حسيني رغم تلقيه 6 أهداف أمام الإنجليز، وأصرّ على إبقاء أمير عابد زاده على مقاعد البدلاء.

كما دفع كيروش بنجمه سردار أزمون منذ البداية هذه المرة بعد تعافيه بالكامل من إصابته، وذلك على حساب علي رضا جهانبخش نجم فينورد روتراد.

وغيّر كيروش طريقة اللعب بالكامل واعتمد على 4-3-3 بدلًا من 3-5-2 الدفااعية التي لعب بها أمام إنجلترا.

في المقابل، أجرى روب بيدج المدير الفني لـ ويلز تعديلًا وحيدًا على تشكيله، وأقحم المهاجم الصريح كيفر موور بعد تألقه كبديل أمام الولايات المتحدة، مع إبقاء السريع دانييل جيمس على مقاعد البدلاء.

وشارك القائد جاريث بيل ليكتب التاريخ بخوضه مباراته قم 110 ويصير الأكثر تميلًا لـ ويلز طوال تاريخها متجاوزًا كريس جونتر صاحب الـ 109 مباراة.

إيران تتماسك

بعد صدمة المباراة الأولى، ظهرت إيران بشكل أكثر تماسكًا أمام ويلز في الشوط الأول.

حاول المنتخب البريطاني بتسديدة أولى من الظهير نيكو ويليامز في الدقيقة الثالثة، لكنها مرت أعلى العارضة دون خطورة.

أخطر فرص الشوط الأول كانت في الدقيقة 12 بعرضية كونور روبيرتس التي قابلها موور بتسديدة قوية من لمسة واحدة، تصدى لها حسين حسيني ببراعة.

إيران سجّلت واحتفلت بحلول الدقيقة 15 بواسطة علي غولي زاده بعد تمريرة أزمون -غير الأناني-، لكن تقنية الفيديو تدخّلت للإعلان عن تسلل كان واضحًا.

معاناة أزمون بدأت في الدقيقة 28 عندما سقط واحتاج لتدخُل الجهاز الطبي، لكنه واصل المباراة.

أزمون حاول التهديد في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، فحاول متابعة عرضية سعيد عزة الله، لكنها مرت من أمامه.

إيران اختتمت الشوط الأول بظهور هجومي آخر بتسديدة من أحمد نور الله في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع أمسكها وين هينيسي دون عناء.

إيران تتوحّش

بعد التماسك، جاء وقت إلحاق الأذى.

في الدقيقة 51 أهدرت إيران هدفًا مؤكدًا عندما انطلق أزمون بخفة ورشاقة خلف الدفاع الويلزي وانفرد بمرمى هينيسي، لكنه سدد كرة ارتدت من القائم الأيسر.

الهجمة لم تنته هنا، بل وصل الكرة إلى غولي زاده، ليسدد الجناح الأعسر كرة خطيرة ارتدت من القائم الأيمن، وهبطت أمام أزمون الذي سددها بالرأس، لكن الكرة استقرت في يد هينيسي بغرابة.

بيدج مدرب ويلز تحرّك على الفور وأقحم الثنائي دانييل جيمس وبرينان جونسون، بدلًا من هاري ويلسون وروبيرتس في الدقيقة 58.

التعديل الأول من كيروش كان اضطراريًا أيضًا، إذ عجز أمون عن استكمال المباراة وغادر مصابًا في الدقيقة 68، ليعوضه كريم أنصاري فرد.

حدة هجمات إيران واصلت التصاعد، فسدد سعيد عزة الله بقوة في الدقيقة 73، لكن هينيسي واصل التألق وأبعد إلى الركنية.

كيروش تدخّل مجددًا، فأقحم الثلاثي جهانبخش ومهدي ترابي وروزبه جشمي، بدلًا من حاج صافي، وأحمد نور الله، وغولي زاده في الدقيقة 78.

في المقابل ظهر المخضرم جو آلين في وسط ويلز على حساب إيثان أمبادو.

إيران تعرضت لإصابة جديدة، فغادر سعيد عزة الله وعوّضه علي كريمي في الدقيقة 82.

ويلز ظهرت أخيرًا في الدقيقة 84 بتسديدة صاروخية من بن ديفيز، تصدى لها حسين حسيني ببراعة وأبعدها إلى الركنية.

إثارة غير عادية

في الدقيقة 85 وصلت الأحداث إلى مستوى غير عادي من الإثارة، عندما انطلق طارمي في مساحة خالية، ليقابله الحارس هينيسي باصطدام شرس، حصل المهاجم الإيراني على إثره على مخالفة، وأشهر الحكم ماريو إسكوبار بطاقة صفراء في وجه حارس مرمى نوتنجهام فورست.

لتشتعل اعتراضات لاعبي إيران مطالبين ببطاقة حمراء مباشرة، وبالفعل عاد الحكم لتقنية الفيديو وأعلن عن تغيير قراره بسحب البطاقة الصفراء، وتعويضها بأخرى حمراء.

ليصير هينيسي صاحب أول بطاقة حمراء في مونديال 2022، وأول حارس يغادر مباراة مطرودًا منذ إتوميلينج كوني الجنوب إفريقي في كأس العالم 2010، والرابع عمومًا بعد جيانلوكا باليوكا في 1994 وروشتو ريتشبر في 2002.

بيدجج اضطر لسحب نجمه آرون رامسي وتعويضه بالحارس الاحتياطي داني وارد في التغيير الأخير لـ ويلز.

هجمات إيران لم تتوقف، فسدد البديل ترابي كرة صاروخية في الدقيقة 89 مرت أعلى العارضة.

في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع تحصّل جهانبخش على بطاقة صفراء ستغيّبه عن المباراة المقبلة أمام الولايات المتحدة، وقد ظهر اللاعب متأثرً.

جنوووووون

أخيرًا بعد محاولات عديدة، سجلت إيران هدفها الأول والقاتل بتسديدة المدافع البديل روزبه جشمي في الدقيقة الثامنة من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع.

ويعد الهدف هو الأكثر تأخرًا لأي منتخب في تاريخ كأس العالم بينما التعادل مسيطرًا على اللقاء.

ولم تكتف إيران بهدف واحد، بل شنت مرتدة ثانية سريعة في الدقيقة 11 من الوقت بدل الضائع وسجلت الهدف الثاني بواسطة رامين رضائيان بإنهاء جميل للهجمة.

إيران عادت.