يلا شوت | أخبار | إيران تتألم

فاز منتخب إنجلترا على نظيره الإيراني بستة أهداف مقابل هدفين في استاد خليفة الدولي بالجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية لكأس العالم 2022.

وسجّل أهداف إنجلترا: جود بيلينجهام، وبوكايو ساكا (مرتين)، ورحيم سترلينج، وماركوس راشفورد وجاك جريليش. بينما سجّل مهدي طارمي ثنائية إيران.

لتحصد إنجلترا أول 3 نقاط في مشوار المونديال، في انتظار نتيجة مباراة الولايات المتحدة الأمريكية ضد ويلز مساء اليوم في نفس المجموعة لتحديد الشكل النهائي للترتيب بعد الجولة الأولى.

إيران تتألم

تعد تلك الخسارة هي الأكبر لـ إيران في تاريخها المونديالي، إذ كان السقوط الأكبر أمام بيرو بنتيجة 1-4 في المشاركة الأولى بنسخة 1978.

فيما حققت إنجلترا ثاني أكبر انتصار في تاريخها المونديالي بالتساوي بعد اكتساحها لـ بنما بنتيجة 6-1 في النسخة السابقة.

وتلقى كارلوس كيروش المدير الفني لـ إيران -والسابق لـ مصر- خسارته الأكبر في مسيرته بكؤوس العالم بمشاركته الرابعة.

وتزامنت المباراة مع احتجاجات شعبية عنيفة في إيران على مدار الأسابيع الماضية، صرّح اللاعبون على إثرها برغبتهم في إسعاد شعبهم بواسطة كرة القدم، لكن يبدو أن الشعب الإيراني سيظل متألمًا حتى إشعار آخر.

الحرس القديم

اعتمد كلا المدربين على لاعبيهم المفضلين، فواصل جاريث ساوثجيت المدير الفني لـ إنجلترا التعويل على جوردان بيكفورد في حراسة المرمى على حساب آرون رامسديل ونيك بوب.

كما دفع بـ هاري ماجواير في عمق الدفاع، وبـ رحيم سترلينج في الجناح، مع إبقاء فيل فودين على دكة البدلاء.

في المقابل اعتمد كارلوس كيروش على طريقة 3-5-2 الدفاعية وأعاد مدافعه المفضل روزبه جشمسي لعمق الدفاع بعد تهميشه تحت الإدارة الفنية السابقة.

كما دفع بـ علي رضا بيرانواند في حراسة المرمى على حساب أمير عابد زاده الذي كان أساسيًا مع سلفه دراجان سكوشيتش.

ودفع كيروش بالثنائي الهجومي الخطير: علي رضا جهانبخش مهاجم فينورد، ومهدي طارمي نجم بورتو. مع إبقاء سردار أزمن نجم باير ليفركوزن في الدكة لعدم جاهزيته بالكامل.

بداية دموية

بعد مرور 7 دقائق ونصف فقط، هددت إنجلترا بعرضية القائد هاري كين، وقابلها ماجواير برأسية استقرت في الشباك الجانبية.

لكن ذلك لم يكن أهم ما حدث في تلك اللقطة، بل الاصطدام العنيف بين بيرانواند حارس مرمى إيران بزميله سيد مجيد حسيني.

سقط بيرانواند وظل يتلقى العلاج لمدة 7 دقائق كاملة مع قيام سيد حسين حسيني الحارس الاحتياطي بإجراء عمليات الإحماء.

في النهاية نهض بيرانواند أخيرًا بالدقيقة 16 وغيّرر قميصه الذي لطّخته الدماء، لكن بعد دقيقة واحدة فقط سقط مجددًا في الدقيقة 17 ودون انتفاضة هذه المرة.

ليضطر كيروش إلى إخراج حارسه المصاب بعد مرور 20 دقيقة فقط ويستبدله بـ حسين حسيني حارس مرمى استقلال طهران.

انفجار الإنجليز

هدأ نسق اللعب بسبب التوقف الطويل للمباراة، حتى ظهر ميسون ماونت في الدقيقة 30 مستغلًا عرضية ساكا، لكن لاعب وسط تشيلسي قابلها بتسديدة جاورت المرمى.

حدة الهجمات زادت عندما أرسل كييران تريبيير ركلة ركنية في الدقيقة 32، قابلها ماجواير برأسية صاروخية ارتدت من العارضة.

دفاعات إيران انهارت أخيرًا في الدقيقة 34 برأسية بيلينجهام الذي سجّل الهدف الأول لـ إيران بعد عرضية متقنة من لوك شاو.

وبات بيلينجهام أول لاعب مولود في القرن 21 يسجّل هدفًا في منافسات كأس العالم، إذ وُلد لاعب وسط بوروسيا دورتموند يوم 29 يونيو 2003.

ويعد بيلينجهام أول لاعب يشارك أساسيًا مع إنجلترا في كأس العالم دون أن يكون قد خاض أي مباراة في مسيرته بالدوري الإنجليزي الممتاز منذ أوين هارجريفز في 2006.

وصار بيلينجهام أصغر لاعب يسجّل هدفًا لـ إنجلترا في كأس العالم منذ مايكل أوين في 1998.

وسجّل أوين في مونديال 1998 بعمر 18 عامًا و190 يومًا، بينما يبلغ بيلينجهام 19 عامًا و145 يومًا.

ويعد ذلك الهدف هو الدولي الأول لـ بيلينجهام بعد أن خاض 17 مباراة دولية سابقة مع إنجلترا.

انهيار إيران تواصل، فسجّل ساكا الهدف الثاني بتسديدة قوية اصطدمت بـ مهدي طارمي وسكنت الشباك بعد تمريرة رأسية من ماجواير في الدقيقة 44.

ليصير ساكا أول لاعب من أرسنال يسجل لـ إنجلترا في كأس العالم منذ سول كامبيل في مونديال 2002 بمرمى السويد.

الحكم احتسب 14 دقيقة وقتًا بدل ضائع بسبب السقوط الطويل لـ بيرانواند، وإنجلترا لم تنتظر طويلًا.

منتخب الأسود الثلاثة أضاف الهدف الثالث عن طريق سترلينج بعد عرضية كين في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع التي قابلها جناح تشيلسي بتسديدة قوية على الطائر.

ليسجل سترلينج أول هدف له في كأس العالم بعد 10 مباريات و15 تسديدة أخيرًا، إذ شارك في نسختي 2014 و2018 دون أن يعرف طريق الشباك.

أول ظهور هجومي إيراني حدث في الدقيقة 11 من الوقت بدل الضائع بعرضية القائد إحسان حاج صافي التي قابلها جهانبخش بتسديدة من لمسة واحدة مرت أعلى العارضة.

أرقام كارثية

الهزيمة هي الأسوأ لـ إيران بعد مرور شوط واحد منذ تأخرها 0-4 أمام تركيا في سبتمبر 1969 بمباراة ودية في أنقرة.

كما أنه ثاني أفضل تفوق إنجليزي في الشوط الأول بتاريخها في كؤوس العالم.

ولم تتلق إيران أكثر من هدفين في مباراة لمدة 28 مواجهة متتالية قبل لقاء إنجلترا.

كما لم تتلق إيران 3 أهداف في الشوط الأول منذ مباراة سلوفاكيا في أغسطس 2001 في مباراة ودية.

كيروش يتدخل

أسرع كيروش وأقحم 3 لاعبين دفعة واحدة بين الشوطين، فأخرج جهانبخش وعلي كريمي وجشمي، وأقحم علي غولي زاده، وسعيد عزت الله، ومحمد حسين كنعاني.

التغييرات لم تحدث فارقًا، فتواصل الغزو الإنجليزي على مناطق إيران وتسبب في هدفٍ رابع بالدقيقة 62 بواسطة ساكا بعد أن تلاعب بأفراد الفريق المنافس وسدد كرة اصطدمت بـ حسين كنعان زاد خان وسكنت الشباك.

وبات ساكا أصغر لاعب إنجليزي في التاريخ يسجّل ثنائية في إحدى مباريات كأس العالم، والأصغر عمومًا في المونديال منذ فرانتس بيكنباور مع ألمانيا الغربية ضد سويسرا في نسخة 1966.

فيما بات حسين حسيني ثاني حارس احتياطي يتلق 4 أهداف في تاريخ كأس العالم بعد الكونغولي الديمقراطي ديمبي توبيلاندو أمام يوغوسلافيا في 1974.

رد إيراني سريع

تحرّك كيروش مجددًا وأقحم مهدي ترابي بدلًا من ميلاد محمدي في الدقيقة 63.

إيران تحركت أخيرًا وسجلت هدفها الأول في الدقيقة 65 عن طريق طارمي بعد تمريرة جميلة من علي غولي زاده.

وانضم طارمي إلى 8 لاعبين آخرين سجل كل منهم هدفًا وحيدًا لـ إيران في كأس العالم.

50 ثانية

أجرى ساوثجيت 4 تغييرات دفعة واحدة في الدقيقة 70 وأقحم ماركوس راشفورد وإيريك داير وجاك جريليش وفودين، بدلا من ماجواير وساكا وسترلينج وماونت.

راشفورد تحديدًا احتاج 50 ثانية فقط على أرض الملعب قبل أن يسجل هدف إنجلترا الخامس بتمريرة من كين.

وصار راشفورد ثالث أسرع بديل يسجل في تاريخ كأس العالم على مر تاريخه، ويظل الرقم القياسي مسجلًا باسم ساند أمام نيجيريا في مونديال 1998.

انتهت مهمة كين بعدها على أرض الملعب، فدخل كالوم ويلسون بدلًا منه بالدقيقة 77.

تغيير سادس

لأول مرة في تاريخ كؤوس العالم، تمكّن مدرب من إجراء تغيير سادس في مباراة واحدة، والرقم سُجّل باسم كيروش الذي أدخل نجمه أزمون بدلًا من أحمد نور الله.

والسبب أن تغيير بيرانواند الأول لم يُحتسَب لأنه تم تحت بروتوكل إصابات الرأس الذي يسمح باستبدال اللاعبين دون أن يتأثر عدد تغييرات الفريق.

السداسية اكتملت لـ إنجلترا في الدقيقة 89 بتمريرة البديل ويلسون وهدف البديل الآخر جريليش.

واحتسب الحكم 10 دقائق وقت بدل ضائع، ليصل إجمالي الوقت المضاف إلى 24 دقيقة على مدار شوطي اللقاء.

وانفرد أزمون في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع، لكن تسديدته ارتدت من العارضة.

وعاد الحكم لتقنية الفيديو في الدقيقة 11 من الوقت بدل الضائع ليراجع مخالفة ارتكبها جون ستونز داخل منطقة الجزاء، وقرر احتساب ركلة جزاء لـ إيران.

انبرى طارمي للتسديد وسجل بنجاح في شباك راشفورد بالدقيقة 13 من الوقت بدل الضائع، ليصير الهدّاف التاريخي لـ إيران في كؤوس العالم برصيد هدفين متفوقًا على كل من سبقوه.