يلا شوت | أخبار | أنشيلوتي: مدرب ريال مدريد فاز بالرهان.. وأشركت روديجير لإيقاف نجم إسبانيول

أشاد كارلو أنشيلوتي المدير الفني لـ ريال مدريد بما قدمه لاعبوه خلال الفوز الصعب على إسبانيول.

ريال مدريد خطف فوزًا متأخرًا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد من ملعب RCDE بالجولة الثالثة للدوري الإسباني.

وصرّح أنشيلوتي بعد اللقاء: “المباراة كانت معقدة، خصوصًا الشوط الثاني، لكن رويدًا رويدًا رفعنا النسق ولعبنا بمزيدٍ من الحدة والجهد وفي النهاية حققنا الفوز”.

وأضاف: “دخول كامافينجا ساعدنا بدنيًا، ذلك كان سبب فوزنا بالمباراة. المباراة كانت بطيئة وبعد التغييرات رفعنا النسق. كل مباراة لها قصة مختلفة. أحيانًا يمكنك الرهان على الاستحواذ، أو الرهان على القوة البدنية، واليوم أعتقد أن مدرب ريال مدريد كان مصيبًا في رهانه”.

وتابع: “هازارد كان خيارًا متاحًا، لدي ثقة كاملة في قدراته، سيشارك. أنا لست مدربًا للاعبين، أنا مدرب لـ ريال مدريد”.

وأكمل: “اخترت إشراك روديجير في عمق الدفاع بسبب قدرات خوسيلو في ألعاب الهواء، وكذلك للسماح لـ ألابا بالهجوم من الجهة اليسرى”.

وأشار: “يجب أن نعتاد على تحركات تشواميني عندما يتقدّم إلى الأمام، نحتاج إلى الحفاظ على توازن وسط الملعب والانتباه في الخلف. في كثير من الأحيان كان يتقدم تشواميني ويبقى مودريتش وفالفيردي في الخلف”.

وأتم: “أنا راضٍ للغاية عن الفوز، لم تكن مباراة سهلة خارج ملعبنا، لكننا نسير في الطريق الصحيح”.

سجّل لـ ريال مدريد فينيسيوس جونيور، ثم تعادل خوسيلو لـ إسبانيول، قبل أن يخطف كريم بنزيمة الانتصار بهدفين متأخرين.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 9 نقاط في صدارة المسابقة بفارق الأهداف عن ريال بيتيس.

بينما تجمّد رصيد إسبانيول عند نقطة وحيدة في المركز 16 دون أي فوز.

عودة كروس

أجرى كارلو أنشيلوتي 3 تعديلات على تشكيلته، فأقحم توني كروس المتعافي من نزلة البرد على حساب إدواردو كامافينجا.

كما دفع بالألماني أنطونيو روديجير في عمق الدفاع على حساب فيرلان ميندي، مع تحريك ديفيد ألابا للجهة اليسرى.

وأخيرا قام بالمداورة وعوّل على لوكاس فاسكيز بدلا من داني كارباخال.

في المقابل برز خوسيلو في خط هجوم إسبانيول في ظل غياب راؤول دي توماس للإصابة.

بداية قوية

ريال مدريد دخل اللقاء بقوة، فافتتح التسجيل بعد مرور 12 دقيقة فقط بواسطة البرازيلي فينيسيوس بعد تمريرة أورليان تشواميني.

ليصير فينيسيوس أول لاعب يسجل هدفين لـ ريال مدريد في الدوري هذا الموسم بعد أن تناوب 6 لاعبين على تسجيل أهداف أول جولتين.

هجمات ريال مدريد تواصلت، فانطلق فينيسيوس من الجهة اليسرى واخترق منطقة الجزاء بالدقيقة 20، لكن تسديدته وجدت الحارس بنجامين ليكومتي بالمرصاد.

ريال مدريد حاول جاهدًا مضاعفة التقدم عندما نفذ كروس الركنية، لتجد روديجير الذي سدد رأسية أعلى العارضة.

أول ظهور هجومي لـ إسبانيول كان بواسطة لاعب وسطه فينيسيوس سوزا بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 38، لكن كورتوا تصدى.

إسبانيول اقترب في الدقيقة 42 برأسية خوسيلو التي جاورت قائم ريال مدريد بغرابة.

بالتخصص

الدقيقة 43 لم تحمل جديدًا، لأن خوسيلو هز شباك ريال مدريد مرة جديدة.

مهاجم إسبانيول سدد وتصدى كورتوا، لترتد له الكرة مجددًا ويودعها في شباك البلجيكي.

مهاجم ريال مدريد الأسبق رفع رصيده إلى 7 أهداف في شباك الميرنجي خلال مسيرته.

وسجّل خوسيلو 3 أهداف في ريال مديد بقميص ديبورتيفو لاكورونيا، و3 بقميص ديبورتيفو ألافيس، ثم هدف مع إسبانيول الذي انضم إليه مطلع الموسم.

ويعد خوسيلو ثالث أكثر ناشئ سابق لـ ريال مدريد تسجيلًا في مرمى النادي الملكي بعد الثنائي صامويل إيتو وخافيير مارسيت (8 أهداف).

شوط عصيب

في الشوط الثاني لجأ أنشيلوتي إلى مقاعد بدلائه، فأقحم العائد رودريجو رفقة كامافينجا بدلًا من لوكا مودريتش وفيدي فالفيردي بالدقيقة 58.

لكن خوسيلو ظهر مجددًا بشكل مرعب في الدقيقة 59 بتسديدة يسارية صاروخية من مسافة قريبة، لكن كورتوا قام برد فعل إعجازي وأبعد الخطورة.

ريال مدريد حاول الرد، فسدد بنزيمة من خارج منطقة الجزاء، لكن ليكومتي تصدقى بالدقيقة 63.

تغيير إسبانيول الأول جاء في الدقيقة 69 بخروج فينيسيوس سوزا ودخول الموهوب كيدي باري، ثم أقحم نيكو ميلاميد بدلا من خابي بوادو.

أنشيلوتي تحرك مجددًا بدوره ودفع بـ داني سيبايوس بدلًا من كروس في الدقيقة 80.

ثم عاد أنشيلوتي وسحب لوكاس فاسكيز وأقحم داني كارباخال بالدقيقة 85.

هدف الخلاص

أخيرا في الدقيقة 88 سجل ريال مدريد هدفه الثاني بواسطة ثنائيته الخارقة: فينسيوس وبنزيمة.

البرازيلي أرسل عرضية والفرنسي قابلها بتسديدة من مسافة قريبة سكنت شباك إسبانيول.

في المقابل استهلك مارتينيز مدرب إسبانيول كل نوافذ التغيير وسحب إدو إكسبوسيتو وعوضه بـ داني جوميز، تغيير سيندم عليه بعد لحظات.

ريال مدريد لم يتوقف، فأرسل ألابا عرضية جديدة بالدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع قابلها بنزيمة برأسية قوية تصدى لها ليكومتي بأعجوبة.

إثارة كبرى

الإثارة وصلت ذروتها في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عندما تدخل ليكومتي حارس مرمى إسبانيول على سيبايوس المنفرد.

ليراجع الحكم تقنية الفيديو ويقرر أخيرًا طرد الفرنسي ليكومتي بالدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

إسبانيول كان قد استهلك كل فرص التغيير، وبالتالي تطوّع القائد لياندرو كابريرا ليحرس المرمى في الثواني الأخيرة.

ريال مدريد لم يتهاون مع كابريرا المسكين، فهز بنزيمة شباكه من الركلة الحرة التي ارتكبها ليكومتي المطرود، هدفٌ سُجل بالدقيقة العاشرة من الوقت بدل الضائع.

ليرفع بنزيمة رصيده إلى 3 أهداف في الدوري هذا الموسم، ويصل إلى هدفه رقم 222 إجمالًا في الدوري الإسباني بالمركز السابع على لائحة الهدافين التاريخيين للمسابقة.

ليخرج ريال مدريد فائزًا بصعوبة وينهي مبارياته الخارجية بالعلامة الكاملة.