اخبار يلا شوت | أخبار | كواليس حديث مدير الكرة بالمقاصة مع الحكم بعد ركلة جزاء الأهلي.. وحقيقة الثلاثة إنذارات

شدد إسلام عادل مدير الكرة في نادي مصر للمقاصة على أن هشام حافظ لاعب الفريق أخبره بأن الكرة لم تلمس يده في ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم للأهلي.

وخسر مصر للمقاصة أمام الأهلي بهدف دون رد من ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة.

وقال إسلام عادل مدير الكرة في مصر للمقاصة في تصريحات لقناة صدى البلد: “هشام حافظ أخبرني بأن الكرة لم تصطدم بيده على الإطلاق”.

وأضاف “اللاعب حلف لي إن الكرة ليست ركلة جزاء وتحدثت معه وقت مراجعة الحكم للكرة وأخبرته بأنه إذا حسب ضربة الجزاء فلابد ان يكون رد فعلك عاديا لأنه حال التصدي لها سنلعب وقت إضافي ولا نريد أن نكون منقوصين العدد”.

وتابع “كان رده أن “الظلم وحش” فقلت له أن الحكم لن يتعمد ظلمنا ولم يحسبها في البداية وإذا تم احتسابها فستكون تقنية الفيديو هي من احتسبتها وهؤلاء لا يمكن الوصول لها”.

وواصل “تحدثت مع الحكم بعد المباراة فأخبرني أنه لم ير الكرة في الملعب وبعد العودة للفيديو شاهد أنها اصطدمت بكتفه ثم يده ومع تغيير القانون الآن فحال اصطدام الكرة بأي جزء من الجسد ثم اليد إذا زادت من حجم جسده فيجب احتسابها ركلة جزاء”.

واستطرد “سبب غضبي بعد طرده هو أنه في حال التصدي لركلة الجزاء سنلعب وقت إضافي بعدد منقوص مع نقص واضح في اللياقة البدنية”.

وأردف “حصول هشام حافظ على ثلاثة إنذارات؟ أعتقد أن الحكم قام بإلغاء أحد البطاقات الصفراء وأشهر البطاقة الحمراء، لم أركز بشكل كامل ولكن على الأغلب هذا هو ما حدث”.

واستكمل “لم نشعر بأن الحكم تحامل علينا خلال المباراة أو أن هناك رغبة في ظلمنا عكس مباريات سابقة وليس من مصلحة أي حكم أن يتحامل علينا ومع وجود مسؤول جديد عن لجنة الحكام فالكل يحاول أن يظهر بأفضل شكل وإن حدث ظلم فإنه يكون غير مقصود”.

وأتم “الظروف صعبة للغاية في الفترة الأخيرة ولعبنا أمام الزمالك في أفضل فتراته ونحن في أسوأ أحوالنا، توقيت الأهداف والنتيجة الكبيرة أثر علينا ثم الأهلي بعد ذك ولم نكن نعلم هل ستقام المباراة أم لا مع أخبار احتمالية انسحاب الأهلي”.

وودع المقاصة كأس مصر بالخسارة من الأهلي، كما تأكد هبوطه إلى دوري الدرجة الثانية.


اقرأ أيضا

الكشف عن موعد انطلاق الموسم الجديد في الدوري المصري

منصب جديد للحضري في منتخبات مصر

إصابة أفشة ومدة غيابه

قائمة الزمالك لمواجهة الإسماعيلي